فوائد البابونج

فوائد البابونج

يعد البابونج من الأعشاب المنتشرة في العالم ، وهو عبارة عن زهور شبيهة بزهور الأقحوان . ويعد البابونج من أشهر المشروبات التي لها العديد من الفوائد الصحية. فقد تم إستخدامه قديماً كعلاجاً طبيعياً للعديد من الحالات الصحية .

كما ويحتوي على العديد من مضادات الأكسدة التي تلعب دوراً مهماً في التقليل من خطر الإصابة ببعض الأمراض كأمراض القلب والسرطان . حيث أثبتت الدراسات احتواءه على مواد كيميائية تسمى الفلافونويدات. هذه الفلافونويد هي نوع من المغذيات الموجودة في العديد من النباتات ، وهي التي تمده بهذه الخصائص العلاجية .

ما هي فوائد البابونج :

1. تحسين نوعية النوم

للبابونج العديد من الخصائص الفريدة التي تحسن من نوعية النوم . وذلك لاحتواءه على مادة apigenin وهو أحد مضادات الأكسدة التي ترتبط ببعض المستقبلات في الدماغ مما يعزز النعاس ويقلل من الشعور بالأرق .

في إحدى الدراسات ، أبلغت النساء بعد الولادة اللواتي شربن شاي البابونج لمدة أسبوعين عن تحسن النوم بشكل أفضل مقارنة بمجموعة من النساء اللواتي لم يشربن الشاي. كما أنه كان لديهن أيضا أعراض أقل للإكتئاب ، والتي غالبا ما ترتبط بمشاكل النوم .

كما وجدت دراسة أخرى أن الأشخاص الذين تناولوا 270 ملغم من مستخلص البابونج مرتين يوميا لمدة 28 يومياً ، كان لديهم فرص أقل للإستيقاظ الليلي . والنوم لديهم أسرع ب 15 دقيقة من الأشخاص الذين لم يتسهلكوا المستخلص .

2. تعزيز صحة الجهاز الهضمي

تشير بعض الدراسات إلى أنه قد يكون فعالاً في تحسين عملية الهضم ، عن طريق تقليل خطر الإصابة ببعض أمراض الجهاز الهضمي.

تستجيب مشاكل الجهاز الهضمي المختلفة بشكل جيد له. فهو يساعد على تهدئة وتقليل التشنجات في الأمعاء ، فضلاً عن تعزيز عملية الهضم الصحيحة، وتخفيف الإمساك، ومنع القيء ، وتخفيف آلام النفخة و الغازات . ويمكن أن يساعد أيضا على تهدئة القرحة وشفائها ومنع تشكلها من جديد.

3. التحكم في نسبة السكر في الدم

شرب شاي البابونج قد يساعد في خفض مستويات السكر في الدم. وذلك لأنه يتمتع ببعض الخصائص المضادة للإلتهابات والتي قد تمنع من تلف البنكرياس ، الذي قد يحدث في حالة إرتفاع مستويات السكر بشكل مستمر .وقد أثبتت بعض الدراسات ذلك

ففي إحدى الدراسات ، شهد 64 مشاركاً تناولوا شاي البابونج ، ثلاث مرات في اليوم بعد الوجبات ولمدة ثمانية أسابيع، انخفاضاً كبيراً في قراءات السكر وكذلك الكوليسترول مقارنة بالأشخاص الذين لم يشربوه.

4. قد يحمي من بعض أنواع السرطان

تساعد مضادات الأكسدة الموجودة في شاي البابونج على التقليل من معدل الإصابة بأنواع معينة من السرطان ، وخاصة سرطان الثدي والجلد ، وسرطان الجهاز الهضمي والبروستات والرحم والمبيض.

بالإضافة إلى ذلك ، لاحظت إحدى الدراسات التي أجريت على 537 شخصاً . أن أولئك الذين شربوا شاي البابونج 2-6 مرات في الأسبوع ، كانوا أقل عرضة للإصابة بسرطان الغدة الدرقية من أولئك الذين لم يشربوا شاي.

5. تحسين البشرة والجلد

لا يساعدك البابونج فقط في التعامل مع المشاكل الصحية الداخلية ، ولكنه يمكن أن يساعدك أيضا في تحسين مظهرك الخارجي. إذا كانت بشرتك منتفخة أو حمراء أو ملتهبة ، فقد يكون هو الشيء الذي تحتاج إلى مساعدته.

وذلك نظراً لإحتواءه على خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للميكروبات ، يمكنك استخدام شاي البابونج مباشرة على بشرتك من أجل الحفاظ على مظهرك الشاب أو هزيمة مجموعة من الأمراض الجلدية. حيث تم إستخدامه لسنوات عديدة كعلاج طبيعي للجروح البسيطة والكدمات ، والحروق والأمراض الجلدية مثل الأكزيما .

ويمكن أن يساعد في مكافحة الإلتهابات الفطرية والبكتيرية ، وتهدئة الطفح الجلدي والتهيجات الأخرى.ويمكن أن يساعد حتى في تلاشي الندوب القديمة.

دور البابونج في تحسن البشرة
دور البابونج في تحسن البشرة

طريقة استخدام البابونج

يتم إستخدام زهور البابنونج إما عى شكل منقوع أو مغلي البابونج ، ويعد من المشروبات قليلة السعرات الحرارية . ويحتوي على العديد من العناصر الغذائية كالكالسيوم والحديد والمغنيسيوم ، والنياسين والفسفور والبوتاسيوم ، كما يعتبر مصدر غني بمضادات الأكسدة وفيتامين أ وفيتامين ج . كما يمكنك إستخدامه لتهدئة الأعصاب والإسترخاء عن طريق وضع أزهاره في ماء الحمام الدافىء.

أضرار البابونج

البابونج هو جزء من عائلة النباتات مثل الأقحوان ، لذلك قد يتفاعل الأشخاص الذين يعانون من الحساسية تجاه هذه النباتات . التي يمكن أن تكون شديدة في بعض الأحيان. لذلك ننصح بالإتصال بمقدم الرعاية الصحية الخاص بك إذا لاحظت أي من الأعراض التالية بعد إستخدام البابونج مثل القيء أو تهيج الجلد أو الحساسية (ضيق الصدر ، الصفير ، الطفح الجلدي ، الحكة) .

الأشخاص الذين يجب أن يتجنبوا استخدام البابونج

يجب على المجموعات التالية تجنب البابونج ما لم ينصح الطبيب بخلاف ذلك:

الأشخاص الذين لديهم تاريخ من الحساسية الشديدة ، وخاصة حبوب اللقاح: قد يكون ملوثاً بحبوب اللقاح من النباتات الأخرى لذلك يمكن أن يسبب رد فعل تحسسي.
الأشخاص الذين سبق أن عانوا من رد فعل تحسسي ، حتى ولو كان خفيفاً ، تجاه منتجات البابونج . يجب عليهم تجنبه ، لأن ردود الفعل التحسسية يمكن أن تزداد سوءاً مع مرور الوقت.

الرضع والأطفال ، على غرار العسل وبعض المنتجات الطبيعية الأخرى ، قد يكون ملوثا بجراثيم التسمم الغذائي. يمكن لمعظم البالغين الأصحاء محاربة العدوى، ولكن قد لا يتمكن الرضع من ذلك. يوصي العديد من الأطباء الرضع والأطفال الصغار بتجنب العسل ، ويجب عليهم أيضا تجنب منتجات البابونج.

Chamomile allergy
Chamomile allergy

المصادر

Chamomile – PubMed (nih.gov)

A review of the bioactivity and potential health benefits of chamomile tea (Matricaria recutita L.)

Chamomile (Matricaria chamomilla L.): An overview – PubMed (nih.gov)

scroll to top