حصى الكلى: علاج حصوة الكلى خلال أربع ساعات ! بالدليل العلمي

حصوات الكلى

حصى الكلى هي من أسباب ذهاب الملايين حول العالم إلى أقسام الطوارئ سنويًا. حيث أن واحد من كل عشرة أشخاص يصابون بحصوات الكلى خلال فترة حياتهم. علمًا بأن 50% من من يصاب بها تعود له مرة أخرى.

حصوات الكلى ليست نوع واحد و أسبابها مختلفة. لكن المعروف أن هناك أشخاص لديهم قابلية أكثر للإصابة بها نظرًا لجيناتهم الوراثية. لكن نمط الحياة الغذائي له دور لا يمكن تجاهله في تسهيل الإصابة أو منع تكرارها لمن تعتبر كليته مصنعة للحصوات.

فطبيعة الحصوات التي يصاب بها النباتيين تختلف عن الحصوات التي تصيب ملتزمي حمية الكيتو. إصابتك بالسكري و ارتفاع ضغط الدم و السمنة و التدخين ترفع فرص الإصابة بحصوات الكلى.

في مقالتنا اليوم سوف نتحدث عن ما هي حصوات الكلى و ما أعراضها و أسبابها و كيفية الوقاية منها. كما سنقوم بالاجابة عن بعض الأسئلة الشائعة مثل هل الحصى خطيرة و ما أنواعها و كيفية علاجها.

علاج حصوات الكلى في يوم واحد بإذن الله

قبل أن تعلم كيفية علاج حصوة الكلى خلال أربع ساعات تذكر دومًا أن ألم نزول الحصوة مثل ألم الولادة و أن إغلاق مجرى البول ليس بالأمر اليسير. فقد يؤدي حصر البول و ارتداه إلى الكلى إلى فشل الكلى و تلفها.

الموضوعات الرئيسية

هل الحصى في الكلى خطيرة؟ هل حصوات الكلى تسبب فشل كلوي؟

في العديد من الحالات، غالبًا ما تكون حصى الكلى صغيرة يمكن أن تمر بيسر و سهولة بدون تدخل طبي.

لكن في حال ازدياد الألم و عجزك عن تحمله و السيطرة عليه بالمسكنات. أو ترافق مع الألم الغثيان و الاستفراغ بالإضافة إلى ما يلي يتوجب عليك الذهاب إلى الطبيب الباطني أو الطوارئ فورًا:

  • ظهور دم في البول
  • ارتفاع الحرارة و الحمى
  • قشعريرة و رجفان
  • عكورة أو رائحة نتنة في البول
  • ألم شديد في ظهرك أو جانبيك
  • ألم و حرقة عند التبول
  • صعوبة التبول أو حصر البول

إهمالك لهذه الاعراض و محاولتك للتجربة على نفسك باتباع نصائح عشاوئية مثل علاج حصى الكلى في يوم واحد أو أربع ساعات. يعرضك لخطر ارتداد البول إلى الكلى و تراكم الضغط و السموم داخلها مما قد يسبب توقف الكلى عن العمل و دخولك في مراحل فشل الكلى.

ما هي أنواع حصوات الكلى؟

هنالك أنواع مختلفة من حصوات الكلى تختلف أسبابها نظرًا لطبيعة حمية الشخص ودرجة حمضية البول. من خلال مقالتنا اليوم سنقوم بنقاش أنواع الحصوات الغذائية المنتشرة عادةً فحصوات الكالسيوم أوكزاليت تمثل 80% من مجمل حالات الإصابة. بينما تشكل حصى الكلى الناتجة من ارتفاع حمض اليوريك 9% من حالات الإصابة.

حصوات فوسفات الكالسيوم

رغم وجود فوسفات الكالسيوم على شكل مكون ثانوي لتركيب حصى الكلى. لكن حدوث خلل في فلترة الكلى و توازن الأملاح و حموضة البول قد يؤدي إلى تشكل حصوات الكالسيوم. في حصوات فوسفات الكالسيوم تتحد الفوسفات بالكالسيوم بدلًا من الاوكزاليت عند ارتفاع PH و زيادة قلوية البول.

يعتبر هذا النوع من الحصوات قليل الانتشار حيث يمثل 10% من كل إصابات حصوات الكلى. علمًا بأن السيدات هن الأكثر عرضةً للإصابة بحصوات الكلى من هذا النوع.

هذه الحصوات إذا بدأت تأخذ سيترات البوتاسيوم أو المغنيسيوم لمجرد نصح أحدهم لك بأن تأخذ مكمل بدون سبب أو حاجة و هذا حال معظم من يأخذ مكملات خاطئة في حمية الكيتو.

تناولك في هذه الحالة لكميات كبيرة من المكسرات و الخضراوات و الفواكه و الليمون ترفع قاعدية البول. مما يزيد من تسارع بناء هذه الحصوات التي تتميز بسرعة تشكلها بالأساس.

حصى الكلى
حصى الكلى المكونة من فوسفات الكالسيوم

حصى أوكسالات الكالسيوم

تعتبر حصى أوكسالات الكالسيوم في الكلى من أكثر أنواع الحصوات شيوعًا. حيث يمثل 80% من مجمل حالات الإصابة بالحصوات. ينتج هذا النوع عندما يحتوي البول على مستويات منخفضة من السترات ومستويات عالية من الأوكساليت و الكالسيوم. بالإضافة إلى ارتفاع حمضية البول التي تدعم تشكل هذه الحصوات.

يؤدي تناول الاطعمة الغنية بالأوكسالات مثل البنجر و المكسرات و السبانخ و البطاطا و البقول و اللحوم المصنعة و الباذنجان. بينما يوجد السترات في الحمضيات مثل الليمون و البرتقال بالإضافة إلى دور الفيتامين سي على رفع قلوية البول.

احذر من الجريب فروت فهو مليئ بالأوكسالات بالإضافة إلى دوره في تعطيل معظم أدويتك في حال استهلاك الأدوية.

حصى الكلى

حصى البوليك (حمض اليوريك)

تزداد تشكل حصى الكلى مع انخفاض PH البول و تتزامن مع ارتفاع حمض اليوريك في الدم . تعتبر هذه الحصوات ثاني أكثر الحصوات انتشارًا بنسبة تصل إلى 9% و التي ترتفع عند الملتزمين بحمية الكيتو و الكارنيفور.

تزداد فرص الإصابة بهذا النوع من الحصوات لدى مرضى السكري والسمنة و ارتفاع ضغط الدم و الكبد الدهني.

قد يرتفع حمض اليوريك في الدم نظرًا لأسباب مختلفة مثل الصيام المتقطع و النزول السريع في الوزن أو تناول كميات كبيرة من سكر الفواكه أو تناول كميات كبيرة من مصادر بروتين البيورين مثل السمك و اللحوم و لحوم الأعضاء و غيرها من المصادر.

حصى الكلى

ما الذي يسبب حصى الكلى؟

الكيتو يرفع الكيتونات و الكيتونات تزيد من حموضة الدم و ترفع حموضة البول و كذلك الصيام

عادةً ما يصاب الناس بحصى الكلى في العمر ما بين ال20 و ال50. هنالك عوامل عديدة تدعم إصابة الناس المعرضين وراثيًا لهذه الحصوات. و بمجرد إصابتك بحصوات الكلى تزيد فرصة إصابتك بها مرة أخرى. حيث أن 50% من من يصاب بحصى الكلى تعود له مرة أخرى.

يمكن تلخيص أسباب الإصابة بالحصوات كما يلي:

أولًا: ارتفاع حمضية أو قلوية الدم قد يسبب حصى الكلى

دور الكلى مهم في تنظيم قاعدية و حموضة الدم من خلال سحب و تغيير شكل الأملاح في الدم. فدرجة حموضة الدم الطبيعية تساوي 7.35-7.45 و انخفاضها أو ارتفاعها ينتج عنه الدخول في مشاكل لا تعد و لا تحصى مثل اضطراب عضلة القلب و التنفس و الغيبوبة انتهاءًا بالوفاة.

لذلك تتراوح حموضة البول في مجال واسع اعتمادًا على مقدار التدخل من الكلى لتنظيم قاعدية الدم. فالمجال الطبيعي لقيمة الPH من 6 إلى 7.5 أي حامض قليلًا. لكن ممكن يتراوح بين ال4.5 و8.

هبوط قراءة حموضة الدم تحت 5.5 تدل على ارتفاع حمض اليوريك و زيادة احتمالية تكوين حصى الكلى سواء كانت حصى اليوريك أسيد أو حصى أوكسالات الكالسيوم.

بينما ارتفاع PH أعلى من 7.6 قد يدل على التهاب بكتيريا و يزيد فرص إصابتك بحصوات فسفور المغنيسيوم.

دخولك في الحالة الكيتونية و التدخين بالإضافة إلى الإفراط في استهلاك اللحوم و مدة الصيام مع نقص الليمون أو الخضار يرفع حموضة الدم بشكل ملحوظ. و بالتالي يزيد من فرصة الاصابة بحصوات الكلى.

ثانيًا: نقص السيترات في الحمية و حمضية البول و التي تسبب حصوات أوكسالات الكالسيوم

السيترات عادةً ما تقوم على منع تشكل حصى الكلى الناتجة من الأوكسالات خصوصًا عند الناس الذين لديهم قابلية لبناء حصوات الكلى. لذلك يجب تناول مصادر غنية بحمض السيتريك بكثرة و الموجود في الحمضيات مثل الليمون و البرتقال و اللومي بالإضافة إلى التوتيات.

الحمضيات أحد مصادر السيترات

ثالثًا: تناول أطعمة غنية بالاوكسالات

تزداد فرصة الإصابة بحصى الكلى الحامضية لمن يستهلك كمية كبيرة من الأوكسالات و الموجودة بكثرة في الحمية الكيتونية. خصوصًا عند عدم تناول ما يكفي من حمض السيتريك الموجود في الليمون و البوتاسيوم و المغنيسيوم الموجود في الخضار.

رغم أن 10% من الأوكسالات الموجودة في الجسم تأتي من الطعام لكن تقليل مصادر الأوكسالات يساهم في حماية المعرضين للإصابة. من الأطعمة الغنية في الأوكسالات:

  • السبانخ
  • المكسرات و اللوز و طحين اللوز
  • الشوكلاتة
  • البطاطا
  • الشاي
  • الباذنجان
  • الجريب فروت
  • اللحوم المصنعة
  • البقوليات
  • التوت الأحمر Raspberries

استهلاكك للأجبان وخصوصًا أجبان الماعز و الليمون مع مصادر الأوكسالات تمنع امتصاص الأوكسالات في الأمعاء.

رابعًا: نقص قدرة امتصاص الدهون بسبب إزالة المرارة أو عمليات قص المعدة

تزداد فرصة المصابين بمشاكل الأمعاء بالإصابة بحصى الكلى. فمن يعاني من مشاكل في هضم الدهون. مثل مرضى الكبد الدهني و نقص صفراء المرارة أو من أزال المرارة أو من يعاني من التهاب القولون. حيث يعاني هؤلاء من فرط امتصاص الأوكسالات نتيجة ضعف قدرة الكالسيوم بالارتباط به في الأمعاء و إخراجه خارج الجسم.

لذلك يعد استهلاك أملاح المرارة و الكالسيوم بالإضافة إلى معالجة مشاكل الأمعاء أحد أهم طرق الوقاية من الحصوات.

خامسًا: ارتفاع الكالسيوم الناتج عن تسمم الفيتامين دال أو فرط إفراز جارات الغدة الدرقية

أما إذا كنت تأخذ جرعات عالية من الفيتامين دال يوميًا مع ارتفاع تركيز الفيتامين دال في الدم . يحدث لديك تسمم فيتامين دال الذي يزيد من امتصاص الكالسيوم و إخراجه من العظام. و بالتالي يزداد إخراج الكالسيوم من الكلى مسببًا حصوات الكالسيوم.

الإصابة بأمراض الجارات الغدرة الدرقية و زيادة إفرازها يسبب تبول بول غني جدًا بالكالسيوم. و بالتالي تتشكل حصى الكلى من نوع فوسفات الكالسيوم التي تكثر في الوسط القاعدي. علمًا بأن تراكم الكالسيوم بالدم بطبيعة الحال يرفع من قاعدية البول.

في هذه الحالة إيقاف الفيتامين دال و زيارة الطبيب لتشخيص سبب التبول والعطش الشديد المترافق مع آلام العظام.

سادسًا: حصوات الكالسيوم الناتجة عن زيادة الملح و الجفاف

الجفاف و نقص شرب السوائل مع المبالغة في استهلاك الأملاح بالمجمل يؤدي إلى زيادة تركيز الأملاح في البول. و بالتالي تحول هذه الأملاح إلى حصى الكلى. طبعًا النصيحة البديهية أن تزيد شرب الماء و تقلل الملح. لكن هذه النصيحة سوف تعمل لك مشاكل أكبر من نقص حاد في الأملاح.

ولكي تمنع الحصوات على العموم و تقلل تركيز البول يجب أن تشرب عندما تعطش سوائل من 2-3 لتر باليوم. أو بالأحرى يكون مقدار التبول يوميًا بحدود اللترين يوميًا و يكون لون البول أصفر فاتح و ليس شفاف أو غامق اللون.

فمن الجهل إجبارك على شرب كمية معينة من الماء. حيث أن عامل البناء أو الرياضي يفقد الكثير من السوائل في التعرق و شرب الماء الخالي من الملح يمنعه من الاستمرار بعمله من الجفاف و نقص الأملاح.

إذا أنت من المرشحين بالإصابة احصر استهلاكك من الصوديوم دون 2300ملغ يوميًا أي ما يعادل معلقة شاي من الملح موزعة على اليوم كامل. علمًا بأن الخضار و اللحوم و الأجبان تحتوي أيضًا على الأملاح.

استهلاك الأملاح بكثرة ونقص شرب السوائل أحد أسباب الإصابة بحصى الكلى

سابعا: ارتفاع حمض اليوريك أسيد (حصى حمض البوليك)

تناولك لكميات كبيرة من السكريات و خصوصًا سكر الفواكه يرفع تركيز حمض اليوريك. خصوصًا إذا كان مصدر سكر الفواكه من الحلويات الخالية من المغنيسيوم والبوتاسيوم الذي يعادل حموضة الدم. لكن قطع السكريات و دخولك في حمية قليلة النشوبات مثل الكيتو يؤدي أيضًا إلى زيادة قدرة جسمك على رفع حمض اليوريك. إذ أن الصيام بسببه يرفع الجسم حمض اليوريك ليثبت الوزن. كما أن ظهور الأجسام الكيتونية في الدم يزيد من حمضية الدم التي تسهل من تشكل حصى الكلى من أملاح اليوريك.

اللحوم أيضًا لها تأثيرين على تشكل حصى الكلى. فهي ترفع حموضة الدم. بينما يتحول البيورين المتوفر فيها إلى حمض اليوريك. بالإضافة إلى قدرة المكسرات الغنية بالأوكسالات على رفع حمض اليوريك في الجسم.

الإكثار من المكسرات يزيد فرصة الإصابة بنوعين من الحصوات الحامضية. الأولى حصوات اليوريك أسيد و الثانية حصوات أوكسالات الكالسيوم.

ثامنًا: تناول الحميات النباتية التي تعتمد على الفواكه و الخضار و المكسرات قد يسبب حصى الكلى

اذا إنت من عشاق الحميات النباتية و تعرضت للإصابة بحصوات المرارة و تم نصحك بشرب الليمون فهذه مصيبة. حيث أنه من أحد أهم خصائص الحميات النباتية هي قدرتها على رفع قلوية البول. و بالتالي فأنت عرضة للإصابة بحصوات فوسفات الكالسيوم التي يزيدها تناول الليمون و البوتاسيوم و المغنيسيوم.

لكن من جهة أخرى إذا كنت من من يعتمد كثيرًا على الحلويات في الحمية النباتية مع تناول كميات كبيرة من مصادر الأوكسالات. و الموجودة في السبانخ و البقدونس و المكسرات بدون مصادر جيدة من الأجبان و الليمون فقد يكون ارتفاع الأوكسالات هو السبب و ارتفاع حمضية البول الناتج من حمض اليوريك هو المحفز لتشكلها.

الخضار والفواكه أحد أسباب تشكل الحصوات

فعند إصابتك بحصى الكلى من الضروري معرفة نوعها لكي تعرف طرق الوقاية في المستقبل.

كما يمكن أن يسبب الحصوات:

  • استهلاك حميات عالية بسكر الفواكه
  • التهاب القولون و كثرة امتصاص الكالسيوم في القولون
  • استهلاك بعض الأدوية و العقاقير مثل مدرات البول و مضادات الصرع و مضادات الحموضة التي تحتوي على هيدروكسيد الكالسيوم

كيف أعلم أنني أعاني من حصى الكلى؟ هل خروج الحصى من الكلى يسبب ألم؟

أعراض حصى الكلى إذا كانت صغيرة تكاد لا تذكر و قد تنزل في مجرى البول أثناء التبول دون أي ألم. لكن في حال كانت الحصوة كبيرة و حادة الحواف فعندها سيكون الألم من أحد أقوى الآلام التي قد يشعر بها الإنسان. و إذا جربتي عملية الولادة قبل ذلك فهو بقوة ألم الولادة.

يمكن تلخيص أعراض حصى الكلى عند النساء و الرجال عندما تكون الحصوات كبيرة كما يلي و عندها قم بزيارة الطبيب مباشرة:

  • ألم في جانب البطن أو الفخذ
  • قد يعاني الرجال من ألم في الخصيتين
  • الشعور بالحمى و ارتفاع الحرارة وكثرة التعرق
  • ألم شديد على شكل موجات
  • الشعور بالغثيان أو القيء
  • ظهور دم في البول
  • حرقان البول و التهابات المسالك البولية

كيف يمكن علاج حصى الكلى؟ وكيفية الوقاية من الحصوات

عندما تحدث معك الحصوات الخيار الأول هو أن تزور طبيبك حتى يتم معرفة نوع الحصوة و حجمها و مدى تأثيرها على الكلى لذلك احذر من التجربة على نفسك بخلطات الموت التي ممكن أن تؤخر علاجك و تزيد من فرص فشل الكلى عندك.

العلاج الطبي قد يكون أدوية في الحالات الخفيفة و ممكن أن يتطور إلى علاج تفتيت بالموجات الصوتية أو بالمناظير و في بعض الحالات المعقدة قد تصل إلى عمليات جراحية كبرى .

لكن أثناء العلاج و بعد الشفاء من الضروري أن تغير عاداتك الغذائية لمنع تكرار هذه التجربة المرة و المؤلمة مرة أخرى.

  • قم بشرب الكثير من السوائل بحيث تتبول يوميًا 2-3 لترات من البول
  • قلل من تناولك لمصادر الأوكسالات خصوصًا إذا كنت تعاني من حصوات الأوكسالات
  • زد من استخدامك لمصادر البوتاسيوم و المغنيسيوم و الليمون في حال حصوات اليوريك و الأوكسالات
  • تناول مصادر الكالسيوم مثل الأجبان مع مصادر الأوكسالات يقلل من امتصاصها
  • قلل تناول ما يرفع حمض اليوريك مثل المكسرات و سكر الفواكه و خصوصًا من الحلويات
  • أوقف استهلاك اللحوم المصنعة لدورها في رفع حمض اليوريك والأوكسالات في آن واحد
  • تناول الكثير من الخضار و الليمون خصوصًا لمن يلتزم في الكيتو و يعاني من ارتفع حمض اليوريك
  • التوقف عن التدخين كونه يرفع حمضية الدم بسبب زيادة تركيز ثاني أكسيد الكربون في الدم
  • أوقف الحمية النباتية في حال تعرضك ولا تستهلك الليمون و المغيسيوم و لا البوتاسيوم في حال الإصابة بحصوات فوسفات الكالسيوم
  • خذ البكتيريا النافعة في حال استخدام المضادات الحيوية لمنع تكرار التهابات المسالك البولية و التي تسبب حصوات فوسفات الكالسيوم.
  • لا تبالغ في استهلاك الملح بحيث يكون استهلاكك الطبيعي بحدود معلقة شاي ملح يوميًا.
  • أخيرًا عند استخدام جرعات عالية من الفيتامين دال قم بفحصه بشكل دوري

المصادر

Long-term effect of tobacco on unstimulated salivary pH – PMC

Cigarette Smoking and Nephrolitiasis in Adult Individuals

Effects of a high-sodium diet on renal tubule Ca2+transporter and claudin expression in Wistar-Kyoto rats

Impact of Nutritional Factors on Incident Kidney Stone Formation

Urine pH is an indicator of dietary acid–base load, fruit and vegetables and meat intakes: results from the European Prospective Investigation into Cancer and Nutrition (EPIC)-Norfolk population study

Kidney Stones

Kidney stones

A woman with recurrent calcium phosphate kidney stones

Fat malabsorption induced by gastrointestinal lipase inhibitor leads to an increase in urinary oxalate excretion

7 Urologic Conditions Impacted by Smoking

scroll to top